إنشاء حساب جديد

FORGOT YOUR DETAILS? نسيت رمز المرور؟

حديث المصعد

شارك أصدقائك المعرفة
حديث المصعد

حديث المصعد

بالتأكيد جميعنا يعلم ما هي المصاعد وكيفية استخدامها، كما أننا نجزم أن يوماً لن يمر علينا دون استخدام المصاعد في الوصول إلى الأدوار العليا، لكن ما هي العلاقة التي تربط المصاعد بعالم التوظيف؟ وكيف يمكن الاستفادة منها في الحصول على وظيفة مناسبة؟ ” كريس ويست فول ” مؤلف كتاب ” كلمة المصعد الجديدة ” يقدم لنا مجموعة من النصائح الهامة حول هذا الأمر، يمكن حصرها كالآتي

ما هو حديث المصعد؟

هو نبذة قصيرة ومثيرة عن نفسك، يتم تقديمها إلى شخص ما، من أجل الحصول على مساعدته في حياتك المهنية بطريقة أو أخرى، ويعود هذا المصطلح إلى عمليات اللقاء التي تجمعك بأشخاص مهمين مصادفةً في المصاعد، فالحديث عبر ثوانٍ معدودة مع أشخاص مهمين خلال الانتقال من طابق إلى آخر، قد يكون مثيراً ويحمل في طياته الكثير من الفائدة والقيمة المنتظرة لمستقبلك المهني

هذا الحديث قد لا يتوقف عند المصعد فحسب، فقد يبدأ هنا وينتهي بتبادل بطاقات العمل أو التخطيط لعقد مقابلة شخصية، بمعنى أن هذا اللقاء رغم قصره الزمني إلا أنه قد يساعدك في الوصول إلى نتائج مهنية مذهلة، فحديث المصعد قد لا يتجاوز في مدته القصوى دقيقة واحدة، لكنه وسيلة إقناع فعالة  لها أثر كبير في إظهار جوانب مهمة بداخلك إلى الأشخاص الذين تتحدث معهم

المهم ألا تتجاهل أهمية هذا الحديث، فأنت قادرٌ على الاستعانة به مراراً وتكراراً في بيان لفظي وآخر خطي، استخدمه كمقدمة في رسائل البريد الإلكتروني كجزء من خطاب المقدمة الخاص بطلب الحصول على وظيفة، كما أنك قادرٌ على الاستعانة به عند الحديث مع مسئولي التعيين في معرض الوظائف، أو خلال المقابلات الشخصية للرد على بعض الأسئلة مثل : ما الذي يدفعنا إلى قبولك في هذه الوظيفة؟

حديث مصعد جديد

إن النقطة الأساسية في حديث المصعد أن يكون حديثاً سريعاً لا يتجاوز في مدته الزمنية حاجز الدقيقتين، سواء كان هذا الحديث يتطرق الى شخصك أو فكرة تؤمن بها وترغب في تسويق نفسك من خلالها، باختصار إن حديث المصعد يستغرق من ثلاثين ثانية حتى دقيقتين كحد أقصى، مع ضرورة أن يكون مؤثراً لا ينسى، ومقنعاً للشخص الآخر، والأهم أن يعبر حقاً عن مصداقيتك، وهو الأمر الذي يطلق عليه ” جملة تسويقك الفريدة “

إعداد حديث المصعد

مع كل مهارةٍ جديدة، يجب أن تعلم أن الممارسة تصنع الكمال، فلا تقلق إن استغرقت بعضاً من الوقت كي تتقن حديث المصعد الخاص بك، فهؤلاء الذين نجحوا في اتقان هذا النوع من الحديث، بذلوا في بدايتهم الكثير من الوقت للتدريب حتى الوصول الى ما هم عليه الآن، وعليه إن إجادة مهارة مثل مهارة حديث المصعد والقدرة على ممارستها جيدًا نقطة إيجابية ستلازمك طوال حياتك المهنية، مما يمنحك تميزاً لسنوات طويلة قادمة

ومن خلال هذا المقال، نضع بين أيديكم مجموعة من الخطوات التي من خلالها يمكن التعرف على الطريقة المثلى لإعداد حديث مصعد جيد، كخطوة هامة ونقطة رئيسية تعتمد من خلالها على تسويق نفسك، تذكر دائماً أن تجعل حديثك موجزاً ومثيراً للاهتمام ومتدفقاً ومفعماً بالحماس

١/ حدد هدفك

في البداية، أنت مطالبٌ بتحديد هدفك الرئيسي من حديث المصعد، فإذا كنت حديث التخرج أو مقبلٌ على انهاء حياتك الجامعية، فمن الأفضل لك أن يكون هدفك من الحديث المصعد متمثلاً في الحصول على فرصة عمل أو رحلة تدريب داخل شركة أو منظمة ما، اجعل هدفك واضحاً، واحرص على تحقيقه، تحدَّ نفسك قدر الإمكان حتى تبلغ ما تريد، والأهم اعمل على امتلاك الخلفية الكافية التي تمكنك من الإجابة على ما يلي:

– لماذا هذه الشركة أو المنظمة؟
– لماذا صاحب العمل هذا بالتحديد؟
– ما نوع الوظيفة التي أرغب في شغلها؟ ولماذا أفضلها؟
– ما الذي سأقدمه لتلك الوظيفة ولتلك المنظمة؟

٢/ من أنت؟

قبل البدء بالتخطيط لحديث المصعد الخاص بك، أنت مطالبٌ بامتلاك ملخص يحدد الجوانب الرئيسية لديك، عليك أن تضع هذه النقاط ضمن دائرة اهتماماتك من أجل الخروج بملخص جيد وقوي، هذه النقاط جاءت كالآتي :

– من أين أنت؟
– ما هو مؤهلك الدراسي؟ والنتائج التي حصلت عليها؟
– ما هي الجامعة أو الكلية التي تخرجت منها؟
– ما هي الاهتمامات المهنية الأساسية لديك؟ وكيف ستستفيد منها الشركة أو المنظمة أو الوظيفة؟

٣/ قدِّم جملتك التسويقية الفريدة :

من المهم أن تعمل على صياغة جملتك التسويقية الفريدة، وتجيد ربطها بحديث المصعد الخاص بك، كل ذلك يجب أن يتم بطريقة مقنعة، خذ وقتك في التفكير ولا تتسرع، الأهم أن تصبح متميزاً حتى يستمع اليك الشخص الآخر باهتمام، قد يعتقد البعض أن تحقيق ذلك يعد تحدياً كبيراً، وحتى تنجح في ذلك إليك بعض النصائح في هذا الإطار:

– استعن بآراء الأشخاص الذين تعرفهم جيدًا، واحصل على الفائدة من نصائحهم المختلفة.
– اطلع على الجمل التسويقية الخاصة بهم، ثم صُغ جملتك بنفسك.

٤/ شارك بسؤال

عند البدء في حديث المصعد، أنت مطالبٌ بالبحث عن فرصةٍ مواتيةٍ لمواصلة الحديث، كل ذلك سيتم من خلال التفاعل مع الأسئلة المفتوحة، وهي الأسئلة التي لا يمكن الإجابة عنها بـ ” نعم ” أو ” لا “، في حال نجحت بالوصول الى درجة متميزة من اجادة استخدام الأسئلة المفتوحة، يمكن القول أنك ستصل بهدفك إلى المشاركة الفعالة، مما يدفع الحديث لأخذ مجراه دون توقف، هنا نقترح عليك طرح بعض التساؤلات مثل : ” ما مهارات التوظيف الواجب توفرها لدى الخريجين الجدد؟ “

٥/ الممارسة تضمن الاستمرارية

ماذا لو كان حديثك في بادئ الأمر سيئاً الى حد ما؟ لا تَلُمْ نفسك، فمهارة حديث المصعد كأي مهارة أخرى، تتطلب ممارسة جيدة حتى تبدو تلقائية ومهنية، المطلوب أن تتدرب أكثر على حديث المصعد حتى يصبح من السهل عليك إرسال رسائلك الأساسية واستقبال ردود عليها
فكر جيداً في اللغة المستخدمة والطرق الأمثل لاستقبال الرسائل، كل هذا لا يقل أهمية عما ستقوله، لا تنس لغة الجسد الخاصة بك وعمليات الاتصال بالعين، المهم أن يبدو الأمر طبيعياً، وحتى يتسنى لك التدرب الجيد على حديث المصعد كرر محاولاتك أمام المرآة، أو قم بتصوير نفسك عبر كاميرا هاتفك النقال، حينها ستمتلك رؤية كاملة عن أدائك

ختاماً، كن دقيقاً فحديثك يجب ألا يتجاوز حاجز الدقيقة الواحدة، قد ترى الكثير مما يمكن قوله عن نفسك، لكن مسئولي العمل سرعان ما تتشكل انطباعاتهم خلال الثواني القليلة الأولى، فإن نجحت في ترك انطباعٍ إيجابي خلال الدقيقة الأولى تكون قد حققت بامتياز الهدف الرئيسي من حديث المصعد الخاص بك

TOP