إنشاء حساب جديد

FORGOT YOUR DETAILS? نسيت رمز المرور؟

ستة خطوات للتغلب على معدلك المنخفض والحصول على وظيفة

ستة خطوات للتغلب على معدلك المنخفض والحصول على وظيفة

ستة خطوات للتغلب على معدلك المنخفض والحصول على وظيفة

بقلم : ميلسيا سوزانو – مترجم بتصرف من قبل CvInstitute.Org

هل أصبح معدلك المنخفض هاجساً يلاحق أحلامك المستقبلية؟
هل شكل سوء درجاتك عائقاً أمام حصولك على وظيفة مناسبة؟

كل ذلك ناقشته رائدة الاقتصاد بكلية ريد “آنا منا” من خلال الحديث عما يفعله الطلاب بعد التخرج وكيفية البحث عن وظيفة مناسبة.

رائدة الاقتصاد ذات الخبرات الممتدة لعشرات الأعوام، أكدت أن الدرجات المنخفضة تعد واحدة من أهم الموضوعات والقضايا التي تسيطر على عقول الخريجين، وتشكل هاجساً عند بعض الباحثين عن وظيفة مناسبة، ليمثل انخفاض الدرجات نهاية العالم عند البعض منهم.

وتابعت : ” هذا أمر غير صحيح .. انخفاض درجاتك يجب أن يدفعك لتقديم نفسك بطريقة أفضل عبر انجازاتك الأخرى المدرجة في سيرتك الذاتية “، وأضافت : ” عليك بكسب المزيد من الخبرة في العمل .. وتعبئة السيرة الذاتية بطريقة تزيد من رغبة مسئولي العمل في إلحاقك بالوظائف .. وإجبارهم على نسيان درجاتك المنخفضة .. كل ذلك يتم عبر ستة خطوات يمكن إتباعها للتأكد أنك في أفضل حالاتك عند البحث عن وظيفة مناسبة “.

١/ سلط الضوء على درجاتك الرئيسية

عليك بالتركيز أكثر على درجاتك في مواد التخصص إذا كان معدلك ومجموع درجاتك فيها أعلى من المعدل العام، الأهم ألا تجعل بعض المواد كالعلوم والرياضيات واللغة الإنجليزية تقلل من معدلك، خاصة إن لم تكن هذه المواد من بين مواد التخصص.

٢/ العلاقات فالعلاقات ثم العلاقات

من المهم أن تصبح علاقاتك بمثابة الصديق المقرب، والقوة التي تستند اليها في كل مقابلة تستعد لخوضها من أجل الحصول على وظيفة، من المفيد التعرف على أشخاص أصحاب علاقات واسعة، لأنهم باختصار سيشكلون عوناً لك في رحلة البحث عن وظيفة، وسيفتحون أمامك المجال بعلاقاتهم الاجتماعية مما يزيد من فرصتك في التوظيف.

إن التواصل مع أشخاصٍ قادرين على تقديم التوصية أمر بالغ الأهمية، فمقدمي الإشادات على ما تقوم به من عمل جيد يشكلون أشخاصاً مثاليين للحديث عن قدراتك وانجازاتك الأكاديمية، ولا يمكن تجاهل أهمية توسيع علاقاتك ومعارفك بصورة دورية، وتزداد أهمية ذلك في حال كان معدلك منخفضاً، وعليه ضع أمام عينيك ضرورة بناء شبكة علاقات متينة ومتعددة ومتنوعة.

٣/ تعلم الحديث عن درجاتك

هل من الصواب الحديث عن درجاتك المنخفضة ؟؟ كن دوماً على استعداد للحديث بصراحة عن درجاتك إذا سُئلت عنها .. الأهم أن تكن صادقًا في تفسيرك، فهناك من لا يرى من أصحاب العمل في مجموع الدرجات مسألة هامة تستحق القلق، إلا أن آخرين يولون المعدل اهتماماً إلى جانب بعض الأمور الأخرى في السيرة الذاتية  كالخبرة العملية.

في هكذا حالة لا تقلق .. فقط اشرح ما حدث إذا سئلت عن درجاتك وبين الأثر المباشر في انخفاضها،  سلط الضوء على محاولاتك من أجل التغلب على هذه المسألة، تماماً كالإخفاق في العام الأول من الدراسة وكيفية التحسن خلال الأعوام التي تليها.

ومن المهم الحذر عند الإفصاح عن درجاتك المنخفضة في حال كانت أسباب ذلك ترجع لبعض الأمور الشخصية .. تجنَّب هذا الأمر، وأحصل على بعض الوقت في التفكير حتى يتاح لك فرصة تفسير ذلك بطريقة لا تعود عليك بالضرر، الأهم أن استعدادك المناسب سيتيح لك فرصة تسويق نفسك لأصحاب العمل بالطريقة الأمثل، ويمنعك من السقوط في ذكر مبررات كثيرة لا فائدة من طرحها خاصة فيما يتعلق بدرجاتك المنخفضة.

٤/ ركز على جوانب أخرى في سيرتك الذاتية:

هل تبحث عن طرقٍ فعالة لتقوية معدلك الضعيف بشكل غير مباشر؟ من السهل أن تثبت للمسئولين أنك قمت بالفعل بتطوير نفسك من خلال التطوع داخل الجامعة، أو العمل في الأندية الطلابية، هذه الأعمال تعزز من سيرتك الذاتية وتدعمها وتجبر المسئولين على تجاهل معدلك المنخفض.

باختصار، الخبرات والمهارات هي فقط ما تستحق المناقشة، كما أن تنويع مهاراتك وخبراتك كالاشتراك في أنشطة غير صفية, يثبت أنك لم تكن تقضي كل أيامك قابعًا في غرفتك بدلًا من الذهاب إلى الجامعة، وسيثبت لأصحاب العمل امتلاكك المعلومات الأساسية اللازمة كأخلاقيات المهنة.

٥/ التحق بفصول إضافية

إذا كنت لا تزال على مقاعد الدراسة ننصحك بالالتحاق بفصول إضافية، من أجل تعزيز مستوى درجاتك، عليك بالتفكير بتلك الفصول إذا كان من السهل الالتحاق بها، وكان لديك متسع من الوقت لحضورها، فهي وسيلة هامة لتعزيز درجاتك، وسوف تتعلم منها الكثير بلا شك.

أما إذا كنت قد أنهيت دراستك فيمكنك الالتحاق بفصول إضافية في كليات محلية لإظهار مبادرتك والسعي إلى مواصلة التعلم والحرص على الذهاب للجامعة .. فحتى الحصول على درجة البكالوريوس لا يمنع من التواجد في الفصول الإضافية التي لن تؤثر على درجات تخرجك, لكنها ستترك عند أصحاب العمل انطباعًا قويًّا بأنك حريص على مواصلة التعلم، وهذه وسيلة أكثر إقناعًا من درجاتك.

٦/ كن إستراتيجيًّا في البحث عن وظيفة

قد يكون من سوء الحظ أن تحول الدرجات المنخفضة بينك وبين نيل وظيفةٍ في بعض الشركات المرموقة، لكن هذا لا يعني انتهاء المطاف، ولا يجعل من مستقبلك منحصراً في العمل داخل مطاعم الوجبات السريعة، فقط كن إستراتيجيًّا في أماكن البحث عن وظيفة، فليست كل الشركات تضع مجموع الدرجات نصب اهتمامها عند توظيفك، فشركة جولدمان ساتش قد لا توافق على توظيفك، لكن بعض الشركات الأخرى تكون لها نظرة أكثر شمولية وأقل قدرة على المنافسة في ممارسات التوظيف وشروطها الخاصة بها .. باختصار إن عملية البحث ستساعدك على معرفة الشركات التي يمكن أن تتغاضى عن درجاتك المنخفضة، وبالتالي تتيح لك فرصة أكبر للتعيين.

إن معرفة مكامن قوتك الذاتية تساعدك في إثبات قيمتك للشركة، وتحسن من فرصتك في التوظيف بغض النظر عن مكانتك الأكاديمية .. وإذا كانت درجاتك منخفضة فربما يؤثر هذا على سرعة حصولك على الوظيفة، لكن هذا لا يعني أنك لن تحصل عليها أبداً .. فقط عليك أن تصبح قادرًا على إقناع أصحاب العمل بأن درجاتك لا تدل على إمكاناتك، واحرص على إظهار صفاتك الأخرى وإنجازاتك، لا تقدم أعذارًا، بل ابدأ في وضع خطة تتناسب وإمكاناتك من أجل وظيفة مناسبة منتظرة.

TOP