إنشاء حساب جديد

FORGOT YOUR DETAILS? نسيت رمز المرور؟

معتقدات خاطئة خلال رحلة البحث عن عمل

شارك أصدقائك المعرفة
معتقدات خاطئة خلال رحلة البحث عن عمل

معتقدات خاطئة خلال رحلة البحث عن عمل

يقع الكثير من طالبي العمل، فريسة بعض المعتقدات الخاطئة أثناء عملية البحث، مما يقلل من فرص حصولهم على وظيفة مناسبة، ويزيد من صعوبة التعرف على ردة فعل صاحب العمل، وتحديد إن كانت جيدة أم سيئة تجاههم، من خلال هذا المقال نقدم لكم (٧) معتقدات خاطئة يقع بها الباحثين عن عمل، هذه المعتقدات جاءت كالآتي :

١/ ” أنا مؤهل لهذه الوظيفة، واستحق المشاركة في المقابلة الشخصية ” :

واحدة من المعتقدات الخاطئة التي يقع بها الباحثين عن عمل، فعند النظر إلى الوصف الوظيفي لوظيفة ما، يتبادر لدى البعض أنه الشخص المناسب والمؤهل لهذه الوظيفة، في الحقيقة هذا خطأ كبير، فالشركة لديها عدد ليس بالقليل من المتقدمين المؤهلين لهذه الوظيفة، مما يعني أن الشركة لا تمتلك الوقت الكافي لإجراء مقابلات شخصية مع كافة المتقدمين، وقد تصبح أحد المستبعدين في نهاية الأمر.

٢/ ” كانت المقابلة على خير ما يرام وسأحصل على العرض الوظيفي ” :

تذكر أن المقابلة الجيدة لا تعني بالضرورة الحصول على العرض الوظيفي، هناك متقدمين آخرين ربما ظهر البعض منهم بصورة أفضل، وقد تمتلك الشركة متقدمين آخرين أكثر كفاءة منك، مع امكانية ترشيح أشخاص عملوا لديها سابقاً من أجل شغل الوظيفة، في النهاية لا تعتمد كثيراً على إيجابية المقابلة الشخصية، وأنها السبيل نحو تحديد أحقيتك في الوظيفة المتاحة.

٣/ ” أخبروني أنهم سيقومون بالرد خلال الفترة القليلة القادمة ” :

في كثير من الأحيان تختلف المدة الزمنية بين مدير التوظيف وطالب العمل، فمدير التوظيف لديه أعمال كثيرة قد يكون التوظيف أقلها أولوية بالنسبة له، أما طالب العمل فالوظيفة هي الأولوية الأساسية بالنسبة له، وعليه حينما يخبرك مدير التوظيف عن وقت محدد للرد، فمن غير المؤكد أن تلتزم الشركة بالمدة ذاتها بل قد تتجاوزها بكثير.

٤/ ” لم يتم الرد حتى الآن، لقد تم استبعادي ” :

كما تحدثنا في الفقرة السابقة، فكثير من المواعيد التي يحددها مدراء التوظيف غير دقيقة، إذاً التأخير لا يعني الاستبعاد.

٥/ ” سأحصل على وظيفة مؤكدة فلا داعي لمزيد من البحث ” :

قد يكون هو الخطأ الأكبر الذي سترتكبه في رحلة البحث عن وظيفة، فبعض طالبي العمل يعتمدون على عرض وظيفي قادم ويرفضون البحث عن فرصة عمل أخرى، الأمر الذي قد يتسبب بتقنين عملية البحث أو إيقافها بشكل كامل، وهو خطأ كبير احذر منه.

٦/ ” ينبغي أن أجد طريقة مبتكرة للفت انتباه مدير التوظيف ” :

بعض الباحثين عن عمل يعتمدون على التحايل ظناً منهم أنها الطريقة الأمثل للفت انتباه مدراء التوظيف، تماماً مثل المبالغة في تنسيق السيرة الذاتية أو إرسال الهدايا لمدراء التوظيف، كل هذه الأمور لا قيمة لها إذا ما كانت مؤهلاتك وخبراتك غير كافية ولا تفي بالغرض.

٧/ ” شهادتي العلمية تؤهلني لنيل الوظيفة ” :

في حال كان تخصصك العلمي غير مطلوب في سوق العمل، فقد لا تحصل على فرصة التواجد بين المرشحين لنيل الوظيفة الشاغرة والعكس صحيح أيضاً، فقيامك بالتقدم لوظيفة لا علاقة لها بشهادتك العلمية قد يجعلك أقل حظاً في المنافسة عليها.

TOP