إنشاء حساب جديد

FORGOT YOUR DETAILS? نسيت رمز المرور؟

خمس أمور يجب الإبتعاد عنها عند البحث عن وظيفة

شارك أصدقائك المعرفة
خمس أمور يجب الإبتعاد عنها عند البحث عن وظيفة

خمس أمور يجب الإبتعاد عنها عند البحث عن وظيفة

هل حاولت البحث عن وظيفةٍ عبر العديد من المواقع الإلكترونية المختصة ؟؟ هناك الكثير من هذه المواقع القادرة على منحك بعضاً من النصائح، مما ينعكس إيجاباً على قدرتك عند البحث عن وظيفة جديدة أو التقدم لها، لكن أحياناً أنت بحاجة للنظر إلى ما تقوم به الآن، وتتوقف عن بعضه على الفور.

ما هي تلك الأشياء التي تقوم بها ؟؟ وبعضها بصورة يومية دون فائدة حقيقية !! بل على العكس قد تبعدك هذه الأشياء عن الوظيفة المرجوة وتستهلك وقتك دون جدوى؟؟ من خلال هذا المقال نقدم لك (٥) أمور عليك التوقف عنها من أجل تحسين فرصتك في البحث عن وظيفةٍ مناسبة.

١/ قضاء ساعات طويلة على جهاز الحاسوب

قد يبدو للوهلة الأولى أن البحث عن وظيفة عبر منتديات التوظيف الشهيرة أمر هام للغاية، لكن قد يتحول الأمر إلى ما يشبه السقوط  والضياع في طريق غير معروف، مما ينعكس سلبياً على مستقبلك ويقلل من فرص الحصول على نتائج إيجابية عند البحث عن وظيفة.

يقول أكثر الشخصيات تفاؤلاً أن (١٢%) فقط من الوظائف يشغلها أشخاص حصلوا عليها عبر الاستجابة لقائمة أو إعلان نشر عبر الانترنت، فحين الاستجابة لمنشور عبر شبكة الإنترنت، فأنت واحدٌ من عشرات أو مئات آخرين تقدموا لذات الوظيفة، في هذه الحالة ستزداد فرصك في الحصول على الوظيفة فقط عند التواصل مع أناس آخرين من أجل التعرف على احتياجات سوق العمل والوظائف الشاغرة قبل أن يتم نشرها بالفعل عبر الإنترنت.

هذا لا يعني أنك مطالبٌ بتجاهل قوائم التوظيف عبر الانترنت، ففي بعض الأحيان يمكنك فعلاً الحصول على وظيفة منها،  فأدوات ومواقع مثل Indeed.com، SimplyHired.com وLinkUp.com  قادرة على تحقيق النتائج المرجوة بالنسبة لك، وتقليل الوقت الذي تستغرقه من أجل إيجاد فرصة عمل مناسبة، المهم أن تبتعد عن الحاسوب وتتحدث مع أناس حقيقيين، حينها ستتحسن كثيراً فرصتك في البحث عن وظيفة مناسبة.

٢/ ” تجويد ” سيرتك الذاتية:

قد يكون من المهم أن تحرص على كتابة سيرة ذاتية فعالة، وتعمل جاهداً على تعديلها وفقاً لكل منصبٍ تتقدم له، لكن هذا لا يعني أن تنفق الكثير من الوقت في تحسين سيرتك الذاتية من أجل جعلها سيرة ممتازة ونموذجية.
الحقيقة هنا .. أنه من المستحيل الوصول إلى سيرة ذاتية كاملة ونموذجية، هناك دائماً أعمال ووظائف جديدة وبالتالي تغييرات يجب أن تجريها على متن سيرتك الذاتية، لا تسمح لنفسك أن تصبح مستهلكاً في محاولة الوصول إلى الكمال في سيرتك الذاتية، بل استخدم وقتك في أنشطة أكثر فعالية تعزز من فرصك في الحصول على الوظيفة الحلم.

٣/ انتظار المكالمة

هل تقدمت سابقاً لوظيفة عبر الإنترنت ؟؟ هل انتظرت طويلاً دون جدوى من أجل استجابة تقوم بها الجهات المسئولة عن التوظيف ؟؟ دون شك هذا أمرٌ محبط، وفي كثير من الوقت لا يعود عليك بالنفع والجدوى، فلا تنتظر لأسابيع طويلة بعد إجراء مقابلة عمل، كن سباقاً واتصل بنفسك من خلال لينكدإن وشبكات التواصل الاجتماعي الأخرى، أو قم بالاتصال هاتفياً واسأل موظف الاستقبال، ابحث عن شخص في المؤسسة للوصول إليه حتى وإن لم تربطه علاقة مباشرة بقرار توظيفك، بإمكان أي شخص في الشركة أن يمنحك فكرة جيدة عن الأجواء داخل الشركة، وبوسعه أن يحيلك لشخص آخر من أجل متابعة تطورات التقدم لوظيفة.

إن الأخذ بزمام المبادرة يجعلك محط أنظار الكثيرين، ويزيد من فرصك في الحصول على العمل بعد المقارنة ببقية المرشحين الآخرين، كما وسينهي شعورك بالإحباط من الانتظار، ويعطيك فهماً أفضل لطبيعة العمل، والأشخاص المعنيين في المؤسسة التي تسعى للالتحاق بصفوفها، الأهم أن تتوقف عن انتظار رنين الهاتف واتصل بنفسك بعد فترة.

٤/ الاعتماد الشديد على وسائل الإعلام الاجتماعي:

هل أنت معجب بوسائل الإعلام الاجتماعي؟؟ جميل، فكيف يمكن استخدامها كأدوات للمساعدة في البحث عن عمل؟؟ حسناً، عليك أن تعلم أن تويتر، فيسبوك، لينكدإن ومواقع أخرى عديدة ليست هي الجواب للحصول على الوظيفة المنتظرة.
إنها مواقع قيمة بالفعل، لكنها تعمل عموماً بشكل أفضل عندما تستخدم ما تتعلمه من هذه المواقع في التواصل مع الناس عبر الواقع الحي؛ مستفيداً من الهاتف أو المقابلات الشخصية وجهاً لوجه، هناك عبر وسائل الإعلام الاجتماعي ستنفق قدراً كبيراً من الوقت في التواصل مع الناس لكنك لن تحصل على النتائج التي تبحث عنها، دون شك هي وسائل مساعدة لكنها ليست بمفردها مفتاح الحصول على وظيفة.

٥/ التحليق عالياً

إنه سوقٌ تنافسي للعمل، ومن بين العشرات أو المئات من المتقدمين للحصول على الوظائف، عليك الإستعداد بشكل جيد عند إجراء مكالمةٍ عبر الانترنت أو تلقي الاتصالات التمهيدية للشركات من أجل المقابلة المباشرة أو المتابعة.
عندما يجري صاحب العمل معك مقابلة شخصية، كن على استعداد جيد، فكر عملياً وكن جاهزاً  للإجابة على سؤال: لماذا سيتم اختيارك تحديداً لهذه الوظيفة دون غيرك؟

حتى الشخص الموهوب في التحدث أمام الجميع، سيكون من الأفضل إن عمل على تحضير كلماته وإجاباته مسبقاً، قم بكتابة نص المكالمات الهاتفية التي تنوي إجراءها، سجل الإجابات المتوقعة لأسئلة المقابلة، وأبحث عن الشركة والوظيفة قبل المقابلة واعرف عنها أكثر، عليك بالبحث في لينكدإن عن الأشخاص الذين سيقابلونك في اجتماع التوظيف، ببساطة عليك أن تلعب دور الشخص الذي يحضر باستعداد مسبق، ولا تكن الشخص الذي يحضر ويظن أنه سينجح.

الأهم، أن تضع نصب عينيك الكيفية التي ستمضي بها وقتك كل يوم، حدد العادات التي اكتسبتها، والأشياء التي لا يبدو أنها ستسفر عن نتائج إيجابية، قم بإعادة  توجيه بعض الجهود التي تبذلها في مهام أكثر إنتاجية، حينها قد ترى تحسناً كبيراً في رحلة البحث عن وظيفة.

TOP