إنشاء حساب جديد

FORGOT YOUR DETAILS? نسيت رمز المرور؟

خمس وعشرين نصيحة للبحث عن عمل

خمس وعشرين نصيحة للبحث عن عمل

خمس وعشرين نصيحة للبحث عن عمل

هل حان الوقت لتغير وظيفتك؟ هل تشعر برغبة جامحة في خوض تجربة عملٍ جديدة؟ إذا رغبت في ذلك، أو كنت تبحث عن وظيفة، فامنح نفسك بعضاً من الوقت لتحديد أولوياتك في الاختيار، ولنساعدكم في تحقيق ذلك، نقدم لكم عبر هذا المقال (٢٥) نصيحة تساعدك في الاستفادة من وقتك لأقصى قدرٍ ممكن، مما يزيد من فرصة نجاح عمليات البحث التي تقضيها للوصول الى حياتك المهنية.

١/ راجع بضاعتك!

إن عملية البحث عن وظيفة جديدة، تتطلب منا التعرف على إجاباتٍ مقنعة لبعض الأسئلة التي يمكن تلخيصها في الآتي:

من أنت؟ ما المهارات والمعرفة التي تتمتع بها حقاً؟ ما الذي تريد القيام به؟ ماذا تريد من الحياة؟ وظيفة؟ مهنة وتخصص؟ أين تريد أن تصبح بعد عدة سنوات؟ هل تشعر بالسعادة في عملك الحالي؟ ما الذي تريد تغييره؟ هذا النوع من التحليل يساعدك في توضيح المهارات والمواهب التي تتمتع بها، ومن خلالها يمكن الوصول الى أهدافك المستقبلية بكل سهولة ويسر.

٢/ تقدم مباشرة إلى صاحب العمل:

بعد تحديد أهدافك المستقبلية، والمهارات التي تتمتع بها، يمكنك الانتقال الى النصيحة الثانية، والتي تتمثل في رصد (٥٠) منشأة يمكن استهدافها للبحث عن عمل جديد، ابدأ في الاتصال المباشر بهم، بهدف التعرف على الوظائف المتاحة، أحصل على أسماء مدراء التوظيف، وأرسل سيرتك الذاتية إليهم، تواصل لمعرفة إذا ما كان لديهم رغبة في أن تكون جزءاً من فريق عملهم في المستقبل.

٣/ اسأل الأقارب والأصدقاء:

واحدة من أهم النصائح التي يمكن أن نقدمها لك في هذه الليلة، اسأل الأقارب والأصدقاء عن الوظائف الشاغرة في الشركات التي يعمل بها البعض منهم، قد يعرف أحدهم وظيفة متاحة هنا أو هناك، في حال أخبرت كل شخص تعرفه أنك تبحث عن وظيفة، ستزداد فرصك في النجاح والوصول الى هدفك المنشود.

٤/ ابحث في أسواق العمل الخفية :

هل تعلم أن المنشآت تعلن فقط عن (٢٠%) من الوظائف المتاحة، أما ما نسبته (٨٠%) من الوظائف المتبقية تجدها فقط في أسواق سوق العمل الخفية، وعليه احرص على التواصل المستمر مع الأشخاص المدرجين في شبكة علاقاتك الشخصية، فهذه الخطوة تزيد من فرصتك الوظيفية، ففرص العمل تُشغل عبر العلاقات والمعرفة، صدق أو لا تصدق: العلاقات الشخصية أفضل مصدر لخطف فرصة وظيفة رائعة!.

٥/ اسأل مديرك السابق :

فقط مديرك السابق أو أستاذك الجامعي، هم من يعلمون قدراتك الحقيقية، يدركون تفانيك التام وانضباطك في العمل، توجه إليهم وأسألهم عن فرصة عمل جديدة، فكثير من الباحثين عن عمل يحصلون على هدفهم المنشود من خلال الإحالات المباشرة من شخص، أو عبر التوصيات، وهي وسيلة تمثل مفتاحاً ذهبياً لك، فاحرص على عدم تفويته.

٦/ اقض مزيداً من الساعات في البحث عن وظيفة :

إن البحث عن وظيفة في حد ذاته وظيفة! اجعل من عملية بحثك عن عمل وظيفتك الأولى، وكرس عدة ساعات في الأسبوع الواحد من أجل اتمام هذه العملية، خصص عطلة نهاية الأسبوع للبحث في الإعلانات واختيار المناسب منها، خطط لوضع استراتيجية من أجل أسبوع مقبل مزدحم بساعات الباحث عن عمل.
وعليه، هل تعلم أن الشخص العادي في سوق العمل ينفق قرابة الساعات الخمس في الأسبوع من أجل البحث عن عمل؟ مع تلك الإحصائية، لم يعد مستغرباً القول أن البحث عن عمل يعد عملية شاقة وطويلة،  حسِّن من فرصك المتاحة عبر إظهار الانضباط والإصرار لديك، لا تضيع أيام الأسبوع الثمينة أمام شاشة الحاسوب، اخرج ووثق دوائر علاقاتك المتعددة وقم بإجراء مقابلات شخصية.

٧/ ركز بحثك على الشركات الأصغر:

الكثير من الوظائف الجديدة تبدأ عبر وظائفٍ أصغر، ومع تزايد الشركات التي عادة ما تضم عدداً يقل عن (٥٠٠) موظف، أصبحت فرصتك في الحصول على عمل فيها، أكبر من تلك الفرصة المتاحة لك من أجل الحصول عن عمل في الشركات الأكر والأشهر، اعط اهتماماً أكبر لتلك الشركات الجديدة، فمن السهل التواصل مع المسئولين فيها، حتى أن القرارات الهامة يمكن اتخاذها هناك بشكل أسرع وأقل ارهاقاٌ.

٨/ قابل عدداً أكبر من أصحاب الأعمال أسبوعياً :

إذا قمت بزيارة ستةٍ أو سبعةٍ من المنشآت في الشهر الواحد خلال مسيرة بحثك عن وظيفة، فأنت ستعاني من طول مدة البحث مما سيؤخر من فرصة الحصول على النتائج المرجوة، فإذا كنت تتقدم لـ ٣٠ إلى ٥٠ وظيفة فمن المتوقع أن تقوم أسبوعياً بإجراء من ٣ إلى ٥ مقابلات على الأقل! قد يستمر هذا المعدل لعدة أشهر، فعملية البحث عن وظيفة مجرد لعبة أرقام، ومع تزايد الاتصالات التي تقوم بها، والمزيد من المقابلات التي تجريها، ستزداد فرص نجاحك في الحصول على الوظيفة الأفضل.

٩/ كن مستعداً لإجراء المقابلات الهاتفية :

هل تعلم أن أكثر من ٥٠٪ من المتقدمين والمرشحين لعمل يتم استبعادهم بعد أول اتصال هاتفي معهم؟ في عالمنا اليوم ليس لدى أرباب العمل الوقت الكافي لمقابلة كل طالب عمل، وعادة ما يتم اللجوء للمكالمات الهاتفية باعتبارها أقل تكلفة، وأقل استهلاكا للوقت. وأنسب طريقة للتخلص من المرشحين غير المؤهلين.

قد تتلقى المقابلة في أي وقت. قد تجري أكثر من مقابلة عبر الهاتف، كن مستعدا في كل الأوقات. حضر و احفظ عن ظهر قلب كلمة من ٦٠ ثانية تلخص تجربتك، ومهاراتك ومواهبك المميزة. لا ترد على الاتصال الهاتفي إذا لم تكن في جوٍّ هادئ وعلى استعداد للحديث.

١٠/ إنشاء مجموعة الدعم :

من السهل الإصابة بالإحباط والاكتئاب واليأس خلال عملية البحث عن وظيفة، قد تكون واحدة من أصعب التجارب في حياتك، ومفتاح الحل هو أن تفهم أنك لست وحد، فهناك مئات الآلاف من الناس الباحثين عن عمل تماماً كما تفعل أنت، تواصل مع مجموعات تبحث بصورة جماعية عن عمل، مثل الخريجين أو المجموعات على الانترنت، تواصل مع نقابتك أو غرف التجارة المحلية.

١١/ تواصل مع أقرانك في التجمعات المهنية :

تقدم الجمعيات والروابط المهنية شبكات ممتازة للبحث عن وظائف شاغرة، العديد من المهنيين هم أعضاء في واحدة أو أكثر من الجمعيات المهنية (النقابات واتحادات العمال وروابط الخريجين ونحوه)، كما أن معظم الجمعيات المهنية تعقد اجتماعات مجدولة بانتظام، مما يوفر مزيداً من الفرص لتختلط مع أقرانك في ذات المجال بصورة ودية، أخيراً، تقدم الجمعيات المهنية نشرات إخبارية قادرة على تزويدك بالفرص المتاحة في مجال عملك، تابعها فهي تشكل فائدة حقيقية في رحلة البحث عن عمل.

١٢/ ضع سيرتك الذاتية على الانترنت :

العديد من المواقع الإلكترونية على شبكة الانترنت، تتيح لك فرصة اضافة سيرتك الذاتية على صفحاتها، اغتنم هذه الفرصة، فشركات التوظيف تحرص على متابعة قواعد البيانات التي تحتويها هذه المواقع، من أجل العثور على مرشحين مؤهلين.

١٣/ روّج لنفسك بطرق فريدة :

هناك العديد من الطرق لتمييز نفسك أكثر قبل إرسال سيرتك الذاتية لجهة العمل. على سبيل المثال، حاول تصميم خطاب التقديم ( Cover Letter) بصورة جذابة.

١٤/ اقبل بمنصب مؤقت أو عمل تطوعي:

يزيد التطوع في المنظمات والأنشطة المختلفة من ظهورك، ويعزز من فرصة ظفرك بوظيفة، ابذل قصارى جهدك في أن يكون أداءك خلال فترة التطوع ملفتاً، لتكون حاضراً في ذهن مسئولي المنشأة.

١٥/ إجراء المكالمات “الباردة”:

يعرف علماء التوظيف المكالمة الباردة بأنها عملية المبادرة بالاتصال بمسئولي التوظيف عبر الهاتف، وهو الأسلوب الأكثر فعالية لإيجاد وظيفة مناسبة، كل مكالمة تجريها هي فرصة مثالية لتسويق نفسك أمام صاحب العمل المرتقب، ننصحك بإجراء (١٥) مكالمة يومياً على الأقل، فكر في طرق ملفتة وجذابة كمدخل للحوار، سوف تدهشك النتائج دون شك، وعليه كن متجاوباً، مهنياً، وإيجابياً في الحوار، جهز ملخصاً عن نفسك في كل اتصال، رتب عبارات موجزة توضح كيف سيساعد تعيينك أصحاب العمل المحتملين على تحقيق أهدافهم، دائماً، دائماً، دائماً اسأل من تحدثه في نهاية الاتصال عن الإحالة إلى شركات أخرى أو أماكن عمل محتملة.

١٦/ غير أهدافك:

من المهم أن تمتلك خطة بديلة إذا ما أسفرت جهودك في البحث عن وظيفة الى نتائج محدودة ومخيبة للآمال، قم بإعداد طرق بديلة وغير من سبل البحث وقوائم الاتصال والمنظمات المستهدفة وأرباب العمل والشركات المحتملة، هناك العديد من الطرق لتحقيق ما تصبو له، كن على استعداد تام لاستخدام مجموعة متنوعة من الطرق حتى تنجح في الحصول على الوظيفة التي تناسبك.

١٧/ ابحث عن المشورة المهنية :

تقدم العديد من المواقع الإلكترونية خدمة المشورة المهنية في البحث عن وظيفة، هذه المواقع توفر الأدوات التي من شأنها مساعدتك في عمليات البحث المختلفة، العديد من هذه الخدمات مجانية، وعددها على شبكة الانترنت يزداد يوماً بعد آخر.

١٨/ ضع في اعتبارك العمل الحكومي :

تمتلك الحكومة موارد ضخمة التي من شأنها توفير العديد من فرص العمل الشاغرة، بامكانك الحصول على معلومات حول هذا الجانب مجاناً أو بتكلفة مالية قليلة، قم بزيارة المواقع الإلكترونية للوزارات وإدارة القوى العاملة (أو ما يشابهها في بلدك) واتصل بمكاتب العمل المحلية للاستفادة من الخدمات التي تقدمها.

١٩/ تأكد من قدرتك على تحمل فترة البطالة بين وظيفتين:

ضع ميزانية لإنفاق الموارد المالية الخاصة بك حتى يتسنى لك البحث عن عمل لفترة طويلة. من المفيد دوما أن تحتفظ بوجهة نظر شاملة لكيفية إدارة مدخراتك ودخلك خلال فترة البحث عن وظيفة أو القيام بتدريب قد يلزم لشغل تلك الوظيفة. إذا كانت مواردك المالية محدودة، فكر في عمل مؤقت كمصدر للدخل.

٢٠/ تعيين وتحديد أولويات الأهداف أثناء البحث:

هناك العديد من فرص العمل المتوفرة، حدد ماذا تريد، وما هي أهدافك من تحقيق ذلك، رتب الخطوات التي ستقوم بها، وأعلم أنك كلما كنت أكثر تحديداً نحو هدفك، كلما كانت فرصك أفضل في الوصول للوظيفة التي تريدها.

٢١/ ركز وابحث في مجالك المهني:

قبل الشروع في مقابلة المعنيين بالعمل، قم بالتعرف عن الصناعة أو الحقل الذي تريد العمل فيه، كلما زادت معلوماتك كلما تحسن أداؤك في المقابلة، وثق تماماً أن البحث في مجالك سيزيد من اعجاب أصحاب العمل بك ويعزز من فرص ضمك الى فريق العمل لديهم.

٢٢/ مقابلة الآخرين في مجالك المهني :

مقابلة الناس يفيدك مهنياً، احرص على البحث عن أشخاص يعملون في ذات المجال ولديهم الخبرة والرغبة في التحدث اليك، ستجد الكثيرين من هؤلاء عبر الشبكات المحلية أو الدعوات المرسلة من الشركات، تواصل معهم عبر الهاتف أو شخصياً، فسوف تتعلم الكثير عن مهنتك والجديد فيها وقد تعثر على وظيفة.

٢٣/ نظم حملة البحث عن وظيفة :

الفشل في الخطة هو خطأ شائع في معظم عمليات البحث عن عمل، لذلك احرص على امتلاك خطة شاملة تتضمن تنظيماً استراتيجياً، وقاعدة بيانات أو مركز عمليات للظفر بالوظيفة، حدد أهدافك جيداً، واعمل على قياس التقدم الذي تحرزه بالفعل نحو الهدف.

٢٤/ حدث سيرتك الذاتية وابق مستعداً :

احرص دوماً على امتلاك سيرة ذاتية محدثة وجاهزة للإرسال، فقد يسألك عنها أي شخص في مجال العمل والتوظيف، يمكنك نشرها للمهتمين من خلال رفعها على المواقع المتخصصة بنشر السير الذاتية والتي تجعلها متاحة على الفور أمام مدراء التوظيف في أي وقت.

٢٥/ ابق إيجابياً، مخلصاً، واحتفظ بتركيزك :

الحفاظ على السلوك والتوجه الإيجابي، والتركيز على خطتك المعدة سبقاً، أمر هام يجب أن تعمل عليه باستمرار، كرس جهدك في عملية البحث عن وظيفة، كل ذلك سيحسن من فرص الحصول على عمل المستقبل.

TOP