إنشاء حساب جديد

FORGOT YOUR DETAILS? نسيت رمز المرور؟

الأخطاء الشائعة في المقابلات الشخصية

شارك أصدقائك المعرفة
الأخطاء الشائعة في المقابلات الشخصية

الأخطاء الشائعة في المقابلات الشخصية

بعد رحلة طويلة من البحث عن عمل عبر مختلف الطرق العملية والإلكترونية، أخيراً حصلت على موعدٍ رسمي لمقابلة شخصية، لكن هذا لا يعني أنك حصلت بالتأكيد على وظيفة جديدة، فهناك العديد من الأخطاء الشائعة التي يقع بها المتقدمون في المقابلات الشخصية والتي تمثل سبباً في استبعادهم عن فرصة الظفر بالوظيفة، في هذا المقال نقدم لكم عدداً من الأخطاء الشائعة  في المقابلات الشخصية والتي جاءت كالآتي :

١/ الكاذب باستمرار :

يقع الكثير من الباحثين عن عمل خاصة أصحاب الخيال الواسع، في خطأ الكذب باستمرار خلال دقائق المقابلة الشخصية، فيعتقد البعض منهم أن عملية ” الإبهار ” لا تضر بل تنفع كثيراً، وتزيد من فرص الحصول على الوظيفة، في الحقيقة هم واهمون، لأن أفضل طريقة للحصول على الوظيفة الصدق فقط، ويخفى على الكثيرين أن مسئول التوظيف لديه من الخبرة ما يؤهله لإيقاع المرشح الكاذب بطريقة أسهل مما يتصورها أحد.

٢/ المتأخر في حضوره للمقابلة :

إن طالب العمل الذي يتأخر عن الموعد المحدد للمقابلة الشخصية يتعرض للاستبعاد بنسبة تصل إلى (٩٩،٩٩٪)، لأن المسئول يرى أن المهمل في أهم مواعيد الحياة لا يستحق الحصول على عمل جيد.

٣/ من أهان أو شتم شركته السابقة :

واحدة من الأخطاء الفادحة التي تتسبب باستبعاد طالب العمل دون شك، فمدير الإدارة لا يرغب في الحصول على خدمات شخصٍ يتعمد الطعن في مديره السابق، باختصار قد يكون هو الضحية القادمة، وعليه لن يحصل الذي يتعمد إهانة شركته السابقة على فرصة عمل جيدة، ومن الضروري عدم الحديث بشكل سلبي وجارح عن المنشأة السابقة التي عملت بها، لا تعمل على كشف أسرار المنشأة أو بعض تفاصيل العمل بها.

٤/ تصرف بشكل سيء مع موظف الاستقبال :

مخطئ من يظن أن المقابلة الشخصية تبدأ من مكتب المسئول، فعلياً تنطلق تفاصيل المقابلة الشخصية من مكتب موظف الاستقبال أو السكرتير الخاص، هؤلاء تؤخذ انطباعاتهم عنك في الحسبان، فكثير من مسئولي التوظيف يسألون موظف الاستقبال عن انطباعهم الأول عن طالب العمل، وطريقة تعامله معهم، تذكر أن هذا الموظف البسيط يملك قرار عدم توظيفك، في حال لم تقدم له صورة حسنة من التعامل.

٥/ عدم استغلال الفرصة :

يقع العديد من الباحثين عن عمل، في خطأ السكوت أثناء المقابلة الشخصية، وعدم توجيه أية أسئلة للمسئول، هذا الأمر يعطي انطباعاً سلبياً يؤكد عدم استعدادك الجيد للمقابلة الشخصية، وعدم الاهتمام والجدية بتفاصيلها، من المهم أن تطرح تساؤلات عدة حول بيئة العمل والمنشأة، المهم ألا تسأل حتى يتيح لك المسئول فرصة ذلك.

٦/ عدم الاستفادة من تجارب المقابلات السابقة :

طالب العمل الذكي هو الذي يحتفظ بجدول يحصر فيه أسباب رفضه من قبل المنشآت التي تقدم للعمل بها، هذا الجدول سيمنحه القدرة على التعلم من أخطاءه السابقة، ويساعده في التعرف على نقاط ضعفه والعمل على تطويرها، ولا تنس أن حصر الأخطاء وأسباب الرفض يساعدك على تغيير طريقة البحث عن عمل وتطوير أداءك في المقابلة الشخصية.

٧/ التدخين قبل المقابلة :

إن كنت مدخناً تبحث عن عمل، ننصحك بعدم التدخين قبل المقابلة، الكثير من مسئولي التوظيف يستبعدون المدخنين دون توضيح الأسباب الحقيقية التي دفعتهم لذلك، ونحن في هذه الحالة نرى عدة جوانب: الأول يتمثل في كون المدخن يتعمد الحصول على أوقات استراحة متعددة (Break Time) من أجل التدخين، كما أن المدخن يحصل على إجازات مرضية أكثر من غيره، فيما يكبد المدخن شركة التأمين مبالغ أكثر من غيره جراء زياراته المتكررة للمستشفيات والمراكز الطبية.
في هذا السياق، كشفت دراسة أمريكية لموقع ” كارير بيلدر ” أن الشركات تفضل المرشح غير المدخن، وفي حال تقارب كفاءة المرشحين، تستخدم الشركات التدخين عنصراً لاستبعاد بعض المرشحين المدخنين.
وعليه إن لم تتمكن من الابتعاد عن آفة التدخين، احذر على الأقل من الدخول إلى المقابلة الشخصية ورائحة التبغ تفوح من فمك وملابسك، وفي جوانب أخرى لا تسأل عن الأجر والإجازات أكثر من السؤال عن بيئة العمل والمنشأة، فطالب العمل الذكي هو الذي تزيد أسئلته عن بيئة العمل وفرص التدريب والنمو في المنشأة أكثر من التطرق للأجر والمزايا.

TOP